تعتبر عمليات تغيير أو استبدال مفصل الركبة بمفصل صناعي من أشهر الجراحات المتعارف عليها مؤخرا للتخلص نهائيا من الأمراض التي تصيب مفصل الركبة  كالخشونة التي تتسبب في تآكل غضروف الركبة مما يعيق المريض عن التحرك بشكل طبيعي وممارسة مهام حياته اليومية، والآلام الشديدة المترتبة على ذلك.
وتعد تلك العملية خيارا أخيرا يلجأ إليه المرضى بعد فشل طرق العلاج الأخرى من الأدوية ومسارات العلاج الطبيعي، غير أن هذه الجراحة بدأت تنتشر مؤخرا بشكل كبير و بنسب نجاح كبيرة جدا، حيث تم إجراء أكثر من 966 ألف عملية استبدال لمفصل الركبة في الولايات المتحدة خلال العام 2017 فقط، وسنتناول في هذا المقال عدة مواضيع من ضمنها نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة.

أولا كيف تتم عملية تركيب مفصل الركبة؟

تتم عملية تركيب مفصل الركبة كسائر العمليات الكبرى تحت التخدير الكلي للمريض، وفي حالات قليلة تتم تحت التخدير الموضعي، حيث يتم إزالة الأجزاء التالفة الناتجة عن احتكاك عظام المفصل ببعضها البعض واستبدالها بأخرى صناعية عبارة عن جزئين معدنيين من مادة التايتينيوم يغطي أحدهما الجزء السفلي من عظام الفخذ، والآخر يغطي الجزء العلوي من عظام القصبة مع وجود مادة بلاستيكية بينهما لتقليل الإحتكاك، ويستطيع المريض التحرك والسير بواسطة العكازات من اليوم التالي للجراحة.

وتعطي تلك المفاصل الصناعية سماحية للمريض بثني الركبة حتى 100 درجة وهو ما يتيح له ممارسة حياته بشكل طبيعي من السير وصعود السلم والقيام والجلوس بشكل طبيعي.

نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة:

تتمتع هذه العملية بنسبة نجاح عالية إن تم إجراؤها بشكل سليم وفق خطة علاجية محكمة ويتوقف ذلك بالطبع على عوامل عدة منها :

  1. دقة إجراء الجراحة كما ذكرنا.
  2. جودة المفصل الصناعي المستخدم.
  3. وزن المريض، واستقرار حالته الطبية.
  4. اتباع الإرشادات الطبية بعد إجراء العملية.

وفي حال توافرت كل هذه العوامل فإن نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة تتخطى حاجز ال 90 % وتبقى حالة المفصل الصناعي جيدة جدا لمدة قد تزيد عن العشرين عاما.

تواصل معنا



    دكتور مصطفى شكري

    استشاري جراحة  العظام
    بكالوريوس الطب والجراحة جامعة عين شمس
    ماجستير جراحة العظام جامعة عين شمس
    زميلة كلية الجراحين الملكية بإنجلترا ( أدنبرة )
    خبير في جراحات تغيير المفاصل ( الركبة – الفخذ – الكتف )

    المضاعفات المحتملة:

    مع التطور التقني لهذه العملية في الأعوام الأخيرة ارتفعت نسب نجاحها بشكل ملحوظ، وقلت المضاعفات بشكل لا يكاد يذكر، حيث تحدث مضاعفات مثل التهاب المفصل أو تكون الجلطات فيه أو تصلب المفصل  في نسبة قليلة جدا من المرضى لا تتعدى ال 5%

    ويتم إتخاذ الإجراءات الوقائية من  كل هذه المضاعفات حيث توصف المضادات الحيوية وبعض أدوية السيولة كإجراء وقائي للحد من احتمال وقوع مثل تلك المضاعفات.

    هل يعمل المفصل بكفاءة تامة طوال العمر؟

    كما ذكرنا سابقا فإن نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة ارتفعت مؤخرا، كما أنها تشكل الحل النهائي للقضاء على آلام مفصل الركبة، ولكن وجدت بعض الدراسات التي تناولت العمر الإفتراضي للمفاصل الصناعية أن كفاءة ذلك المفصل تقل بنسبة تتراوح بين 0.5 % إلى 1% في العام، أي أنه بعد مرور عشرين عاما من عملية استبدال المفصل فإنه يظل يعمل بكفاءة تصل إلى 85% وهو نسبة جيدة للغاية.

    وختاما فإن تكلفة عملية تغيير مفصل الركبة تختلف وفقا للإجراء الطبي الذي تستدعيه كل حالة، ووفقا لنوع المفصل المسخدم، وبالطبع وفقا للمستشفى التي تجرى بها العملية ووفقا للطبيب المعالج ومدى خبرته الطبية.

    قيم المقال