خشونة الركبة هو مرض ينتج عن تأكل الغضاريف التي تحيط بمفصل الركبة، وتعمل كمصدات مرنة للتقليل من الاحتكاك بين عظام المفصل لتسهيل الحركة، ويحدث ذلك التآكل بشكل تدريجي حيث تضعف الغضاريف الموجودة على سطح المفصل، ثم تتشقق وتبدأ في التآكل حتى يصبح سطح العظام مكشوفا فيزداد التلامس والاحتكاك بين العظام مما يسبب الآلام الشديدة وتصعب معها الحركة بشكل كبير يصل إلى انعدام القدرة على تحريك المفصل بشكل تام، وسنتناول في هذا المقال أهم طرق علاج خشونة الركبة والتي من بينها علاج خشونة الركبة بالحقن.

علاج خشونة الركبة:

هناك عدة طرق لعلاج خشونة الركبة وفقا لحالة المفصل، ودرجة الخشونة، وعمر المريض وحالته الصحية ووزنه وسماحية التدخل الجراحي من عدمها، غير أن علاج خشونة الركبة بالحقن أصبح مؤخرا من أحدث التقنيات في علاج خشونة الركبة وأسرعها وأسهلها كذلك على المريض، كما أنها تصلح للنسبة الأكبر من المرضى باختلاف حالاتهم وأعمارهم.

ماهو علاج خشونة الركبة بالحقن؟

يتم علاج بعض حالات خشونة الركبة بالحقن عن طريق التخدير الموضعي حيث يتم حقن بعض السوائل إما من الجسم المريض نفسه بعد استخلاصها منه مثل علاج خشونة الركبة بالبلازما أوعن طريق حقن مواد علاجية خارجية دون الحاجة إلى التدخل الجراحي أو المكوث في المستشفى لفترات طويلة، ويستطيع المريض التحرك بشكل طبيعي بعدها مباشرة.

تواصل معنا



    دكتور مصطفى شكري

    استشاري جراحة  العظام
    بكالوريوس الطب والجراحة جامعة عين شمس
    ماجستير جراحة العظام جامعة عين شمس
    زميلة كلية الجراحين الملكية بإنجلترا ( أدنبرة )
    خبير في جراحات تغيير المفاصل ( الركبة – الفخذ – الكتف )

    أنواع الحقن بمفصل الركبة:

    أولا: علاج خشونة الركبة بالبلازما:

    من المعرف أن البلازما هي إحدى مكونات الدم الطبيعية حيث يتم هنا استخلاصها من دم المريض نفسه ومن ثم إعادة حقنها في مفصل الركبة مما يساعد كثيرا على علاج التهابات مفصل الركبة الناتجة عن خشونة المفصل والتقليل كثيرا من الآلام المصاحبة له.

    أهم مميزات العلاج بحقن البلازما:

    • هو علاج آمن تماما وليس له أي أعراض جانبية مصاحبة.
    • الشعور بالتحسن السريع خلال فترة قليلة بعد العلاج.
    • يساهم في إصلاح أنسجة الركبة وعلاجها.
    • يمكن تكرارها أكثر من مرة حسب إرشاد الطبيب.

    ثانيا: حقن الكورتيزون:

    ويعد الكورتيزون من أقوى مضاد الالتهاب المستخدمة في الطب بشكل عام، ويتم استخدامه في علاج خشونة الركبة بالحقن حيث يساهم بشكل كبير جدا في علاج التهابات الغشاء المبطن لمفصل الركبة المصاحب لحالات الخشونة أو الروماتويد، غير أن مدة تأثيره تكون قصيرة نسبيا مقارنة بالعلاجات الأخرى، كما ينصح بعدم تكراره لفترات طويلة تفاديا لآثاره الجانبية على المدى الطويل.

    ثالثا: حقن البرولوثيرابي:

    وهي عبارة عن مادة منشطة أو مهيجة يتم حقنها في مفصل الركبة للتقليل من الآلام الناتجة عن خشونة مفصل الركبة، ويتم حقنها داخل المفصل خلال عدة جلسات يتراوح عددها ما بين جلستين إلى ستة جلسات حسب حالة المريض، مما يعمل على تقوية الأنسجة التالفة المحيطة بالمفصل مما يساهم في تقليل الألم، وهي مادة آمنة لا تسبب مضاعفات عكس ما يثار عنها من شائعات تثير المخاوف.  

    رابعا: حقن الهيالورينيك:

    المشهورة بحقن الجيلاتين أو الحقن الزيتية، وهي لا تحتوي الجيلاتين خلاف ما هو مشهور، وإنما هي مادة الهيالورينيك – وهي مادة تتكون بالأساس بشكل طبيعي في المفصل غير أنها تتناقص أو تنعدم مع أمراض خشونة المفصل- ويتم كذلك حقنها على عدة جلسات تتراوح ما بين ثلاث إلى خمس جلسات.

    حيث تعمل على إزالة تيبس المفصل مما يساعد على تحريكه بشكل طبيعي بالتدريج ومن ثم التخلص من الآلام، وهذا النوع من الحقن تعطي تأثيرا أفضل وإيجابي بنسبة تصل إلى 90%  في حالات الخشونة المبكرة.

    ووفقا لهذه الأنواع المختلفة من الحقن تختلف الأسعار طبقا لنوع المادة المستخدمة بدءا من اسعار حقن البلازما للركبة، والكورتيزون والهيالورينيك وغيرهم مما تم ذكره في المقال، وذلك حسب حالة كل مريض مع مراعاة الاختيار الأنسب لحالته.

    وختاما وجب التنويه أنه من الضروري عدم الإعتماد بشكل كلي على علاج خشونة الركبة بالحقن، ويجب المحافظة على هذا المفصل الهام بالحد من السمنة وتقليل الوزن مع ممارسة الرياضات المناسبة والحفاظ على نمط حياة صحي ورياضي فهو العامل الأكبر للحفاظ على مفصل الركبة وسائر مفاصل الجسد.

    قيم المقال